محتارة

عندما كنا في الجامعة أعجبت بشاب معي وكان إعجاباً من طرف واحد، وكان يقتصر الحديث بيننا على مواضيع الدراسة والأدب، وعندما تخرّجنا نسيته وتزوجتُ شاباً عن قصة حب جميلة وأنجبت وكذلك هو تزوّج وأنجب، وشاءت الأقدار بعد عدّة سنوات أن أعمل في مكان يكون هو مديري فيه، لم يتغيّر هو معي، يعاملني كأية موظفة عادية، ولكنّ كلّ شيء انقلب حين رأيته مرة أخرى، أصبحتُ أفكّر فيه طوال الوقت، استعدتُ ذكرياتي القديمة، ولن أكلّمه بشيء من هذه المشاعر على الإطلاق فهي طيّ الكتمان في نفسي، ولكن الذي يؤرقني هو زوجي، فأنا أحبه كثيراً، وأشعر أنه من المخجل والمعيب أن أفكّر بأحد غيره، أصبحت أكره نفسي، وأشعر أني أخونه بتفكيري هذا، لا يمكني ترك عملي حالياً حتى أكمل مدة معينة .. ماذا أفعل انصحوني …

4 Comments

مجرد مشاعر جاهديها وتجاهليها وحاولي قدر الامكان احسن من تندمين طول حياتك ، وبخصوص شعورك اتجاه نفسك انتي ماخنتي ولا اذيتي زوجك بشي ارتاحي ، وباذن الله راح تنسينه ، ويفضل تغيرين مكان عملك اذا قدرتي ولقيتي عمل مناسب لك بمكان ثاني

إسعي جاهد في الحصول على وظيفة غير وظيفتك حتى تنقطع العلاقة وتعيشين سعيدة مع زوجك ولكن اذا استمريتي في التفكير وتماديتي معه فسوف يدمر حياتك وراح تنقلب حياتك رأسً على عقب.

ذبحنا الخيال والتفكير والاحلام!!!

معقول لهدرجه

اطردي مجرد التفكير

التوفيق من عند الله

انصحك ياختى بتقوا الله عز وجل وان الشيطان يريد ان يوقعك في شي يدنس كرامتك
وانتى متزوجه والله اكرمك بزوج فلا تبدلي نعمه الله بكفران .
اسال الله ان يجنبنا نزغات الشيطان

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>